أب يغتصب ابنته انتقاما منها على مرافقتها للشبان بتزنيت

حرر بتاريخ من طرف

 

اهتزت مدينة تزنيت على وقع فضيحة مدوية، عندما أقدم أب في عقده الخامس على هتك عرض فلذة كبذه انتقاما منها، عندما علم بمرافقتها لبعض الشبان.

وتعود أحداث الواقعة حسب مصادر متطابقة، الى أواخر أيام رمضان، حيث قام الاب باستدراج أبنته القاصر، ليمارس عليها الجنس بالخلاء، من توقيت العشاء الى حدود الساعات الأولى من صباح اليوم الموالي.

واعترف الأب الذي أحيل أمس الخميس 12 يوليوز الجاري، على الوكيل العام للملك باستئنافية أكادير، بما نسب اليه  قائلا:”أن ابنته تحولت إلى معشوقة تثير شهوته،” واعترف وهو يصرح في محاضر رسمية بأنه “علم بأنها ترافق بعض الشبان وأثار ذلك حنقه فسعى للانتقام منها بتلك الطريقة” وزاد قولا ” لم أمارس عليها الجنس وإنما فقط اكتفيت بوضع جهازي التناسلي في فمها تأديبا لها، وأنا أخاطبها في ذلك الفضاء الفارغ بغيتي غير القضيب هاهو “، حسب المصادر ذاتها.

وفي تفاصيل الواقعة، كشفت الاب وهو سائق شاحنة، انه خطط لاستدراجها الى مكان الواقعة،  فمنحها مائة درهم مند الصباح لكي تتزين بصالون للحلاق بمدينة تيزينيت وأن تصفف شعرها، ففعلت ذلك، وقبيل الإفطار حملها إلى المدينة بواسطة شاحنته ليتناولا معا وجبة الإفطار بساحة المشور، ثم نقلها خلال عشاء ذلك اليوم إلى فضاء عار ومظلم بجوار السجن المدني حيث توقفت عجلاته ليتفنن في استغلالها جنسيا إلى غاية قرب بزوغ شمس يوم جديد.

الفتاة لم تترد في إخطار والدتها بما جرى خلال تلك الليلة، أوضحت لأمها بأن ” والدها جردها من ملابسها، ومارس عليها الجنس خلال ساعات بمقصورة القيادة، كما باحت الفتاة بأن الوالد “سبق وأن قام بهذا الفعل بشاطئ مير اللفت”.

وكانت النيابة العامة استقبلت أم القاصر البالغة 16 سنة من العمر واستمعت إليهما ثم وضعا شكاية في الموضوع، وأجرت تحرياتها الدقيقة عن طريق عناصر الشرطة القضائية، وبعد التحقيق مع المتهم استنادا لإفادات ابنته وشكاية زوجته وابنه، اعترف بفعلته معتبرا أنها لم تكن موضوع لذة، وإنما انتقم منها لأن سمعته مرغتها  في التراب،  وأن ما قام به مجرد تأديب عن تصرفات طائشة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة

المقالات الأكثر قراءة